يُعلن مركز حرمون للدراسات المعاصرة عن تمديد فترة تلقي مشاريع الأبحاث للمشاركة في جائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي حتى 30 كانون الثاني/ يناير 2017، كما يُعلن المركز عن قبوله مشاركة الأفراد والطلاب الذين لا يحملون شهادات جامعية، بما يوسِّع طيف المشاركين، بعد أن كان قد اشترط حصول المشارك على مؤهِّل جامعي في أحد مجالات العلوم الاجتماعية أو الإنسانية أو الطبيعية/ العلمية، وذلك نتيجة الطلبات والاستفسارات العديدة التي وصلت إلى المركز في هذا الشأن.

 

جدير بالذكر أن مركز حرمون للدراسات المعاصرة قد أعلن عن جائزة سنوية في مجال الدراسات والبحوث باسم جائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي”، تقديرًا لإسهامات الحافظ الكبيرة في الفكر النقدي؛ ويجري التنافس فيها من خلال تقديم الأبحاث والدراسات التي تتناول موضوعًا محدّدًا يطرحه المركز كل سنة في ذكرى رحيل ياسين الحافظ في 28 تشرين الأول/ أكتوبر، شريطة ألا تكون منشورة سابقًا، وأن تكون مكتوبة باللغة العربية؛ وتتألف الجائزة من شهادة تقدير ودرع الجائزة ومبلغ مالي قدره 15 ألف دولار أميركي للفائز الأول، و10 آلاف دولار أميركي للفائز الثاني، وثلاثة آلاف دولار أميركي للفائز الثالث؛ وسيُعلن مركز حرمون أيضًا عن أسماء الفائزين بالجائزة، في أي من دوراتها، في ذكرى رحيل ياسين الحافظ في 28 تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام.

 

يأتي اسم الجائزة في سياق ردّ الاعتبار للمفكر الكبير ياسين الحافظ، ابن مدينة دير الزور (1930-1978) السورية، وللإعلاء من شأن الفكر النقدي في وجه الأيديولوجيات الشمولية المنتجة للاستبداد والتطرف في آن معًا من جهة ثانية؛ وتهدف جائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي إلى تشجيع المثقفين والباحثين من المنطقة العربية، على البحث العلمي في قضايا وإشكالات تهم صيرورة تطور المجتمعات العربية وبنيتها وتحولاتها ومساراتها، وتعميق البحث في مجال الفكر السياسي خصوصًا، وكشف وحلّ المعضلات الفكرية السياسية التي يطرحها الواقع العربي في حيزاته كافة من موقع تحليلي نقدي.

 

وقد وضع مركز حرمون للدراسات المعاصرة نظامًا أساسيًا للجائزة نشره في موقعه على الشبكة العنكبوتية، حدَّد فيه الشروط الواجب توافرها في المرشح للجائزة، والشروط الواجب توافرها في البحث المرشح للجائزة، إضافة إلى تحديد الهيئات واللجان المسؤولة عن الجائزة، وآلية الترشح للجائزة وطرق التواصل، والبرنامج الزمني لسير العملية بدءًا من تقديم الترشيحات ومشاريع الأبحاث وحتى إعلان أسماء الفائزين وتسليم الجوائز؛ وسيحرص المركز على إشراك شخصيات فكرية وأكاديمية عربية تتمتع بالخبرة والكفاءة والسمعة الطيبة في الأمانة العامة للجائزة، وفي لجنة تحكيم الجائزة في كل دورة من دوراتها.

 

جدير بالذكر، أن المركز قد حدّد موضوع التنافس على الجائزة في دورتها الأولى 2016-2017: “المثقف في المنطقة العربية: الدور والوظيفة في عالم اليوم”، وفتح باب الترشح للجائزة وتقديم مشاريع الأبحاث بدءًا من 28 تشرين الأول/ أكتوبر وحتى 30 كانون الثاني/ يناير 2016؛ ونشر على موقعه أيضًا ورقة مرجعية حول موضوع الجائزة لهذا العام، ليستأنس بها الباحثون والكتاب الراغبون في المشاركة والتنافس على الجائزة (http://harmoon.org/yassin-hafiz-award).