هي الوحدة المسؤولة عن اختيار الكتب وتقديم قراءات نقدية وتحليلية لها، ويمكن لها استقبال مراجعات من خارج المركز في حال كانت متوافقة مع معايير المركز في الاختيار والتحليل.

مراجعة كتاب «علم النفس السياسي»

مراجعة: عزام أمين

يُمثّل هذا الكتاب محاولة جريئة للإجابة عن سؤال جدلي يُعد من أكثر الأسئلة الفلسفية تعقيدًا حول سلوك البشر، وهو في ما إذا كان سلوك الفرد نابعًا من خصائصه النفسيّة الفرديّة -أي مدفوعًا بأسبابٍ داخلية -أم ناتجًا عن أسباب خارجية بمثل الظرف المحيط، والموقف الذي وُجد فيه الفرد (قوى موقفية).

مراجعة كتاب «الوجه المظلم لليبرالية (النخبوية ضد الديمقراطية)»

مراجعة: مناف الحمد

يضيء كتاب "الوجه المظلم لليبرالية" بعدًا بالغ الأهمية من أبعاد الليبرالية، يقول: إنه رافقه منذ بداياتها، وهو البعد النخبويّ الذي يجعل -في رأيه- التوفيق بينها، وبين الديمقراطية تلفيقًا؛ لأن الاستعلاء على الجماهير، وفقد الثقة بها لا يمكن أن ينسجما مع جوهر الديمقراطية، وهو يعزو كثيرًا من المظاهر السلبية في المجتمع الأميركي إلى هذا المزج بين متنافرين، ولكنه يؤكد إمكان فضّ التنازع بين الليبرالية والديمقراطية، إذا تخلّت الأولى عن نخبويتها، وإذا كان المقصود بالديمقراطية ثقافة تتغلغل في مفاصل الحياة كلها.

مراجعة كتاب «الشباب والالتزام ما بين الخيبة والأمل»

مراجعة: سعيد بلمبخوت

يدخل المُؤلَّف في اهتمامات الباحثين المتعلقة بالأسئلة الكبرى التي تطرح على المجتمع المغربي من خلال شبابه. فبعد كتاب (مغرب الشباب) 2006، تؤكد التحولات المتسارعة للمجتمع المغربي، والحوادث الاحتجاجية والسياسية مؤخرًا صِدقية الطروحة التي يدافع عنها الباحثان، ومفادها أن المجتمع الذي يفكر بالجدية السياسية الضرورية، في شبابه- ونسائه أيضًا- هو ذلك المجتمع الذي يرتقي إلى مستوى طرح الأسئلة الكبرى عن ذاته، وتاريخه، وقيمه، واختياراته المستقبلية، والبناء عليها،

مراجعة كتاب «عاشقات الشهادة، تشّكلات الجهادية النسوية من القاعدة إلى الدولة الإسلامية»

مراجعة: محمد نور النمر

نشر الكاتبان الأردنيان محمد أبو رمان وحسن أبو هنية كتابهما الرئيس في مشروع فهم المنظومة الجهادية ([1]) في عام 2015 وهو: الأزمة السنية والصراع على الجهادية العالمية، وذلك بعد عام واحد على بروز الطفرة الداعشية التي تمثلت في إعلان خلافتها عام 2014.

مراجعة كتاب «نظريات القومية، مقدمة نقدية»

مراجعة: منى زاهد سويلمي

يعرض هذا الكتاب أهم المناقشات المعاصرة في الأمة والقومية، ويحلل المؤلف فيه المذاهب والمقاربات التي طرحها المنظرون القوميون منذ القرن الثامن عشر وحتى أوائل القرن العشرين، منطلقًا من أن أفضل طريقة لفهم القومية هي المقاربة (البنائية الاجتماعية)، لأن القومية ظاهرة سياسية وثقافية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالحياة اليومية من جهة، وتتصل اتصالًا راسخًا، مستمرًا ومباشرًا بواقع العالم المعاصر من جهة أخرى.

مراجعة كتاب «المفاهيم الأيديولوجية في مجرى حراك الثورات العربية»

مراجعة: رلى العلواني

إن للحراك الشعبي والجماهيري أهمية كبيرة في إحداث التغيير الثوري، بل لعل اللحظة الثورية التاريخية هي صنيعة حصرية للجموع الشعبية الثائرة، وهذه اللحظة هي مفصل العمل الثوري الذي قد ينتهي عنده الفعل الجماهيري بوصفه محركًا أساسًا للتغيير الديمقراطي، لينكفئ عن الصدارة لمصلحة المثقف الذي يأتي دوره مرشدًا لهذا الفعل الشعبي العفوي الساذج سياسيًا، ومن ثَمَّ يعطي هذه الحراك أكله، ويؤتي ثماره المرجوة منه، وإلا بقي فعلًا ثوريًا ناقصًا كثيرًا، ما يودي بالمجتمعات إلى التهلكة السياسية التي ستنعكس حتمًا في القطاعات كلها، إذ إن الفعل العشوائي اللامنظم لا يمكن أن تصدر عنه مؤسسات منظمة ومنتظمة، لذلك كان من حتمية الفعل الثوري أن يكون المثقف في صدارة هذا العمل، قائدًا له لا مقودًا فيه، و إلا لاتجهنا إلى ما لا تحمد عقباه، وكنا كمن أبطل العمل بعد أن شرع فيه.

المزيد