وهي الوحدة المسؤولة عن إنتاج المواد البحثيّة العلمية التي تستند إلى جهدٍ بحثيّ أصيل ورصين متوافق مع أصول العمل البحثيّ العلمي، ويمكن لها أن تكلّف باحثين من خارج المركز بإنتاج عدد من الدراسات والأبحاث وفقًا لخطة عمل المركز، كما تشرف على الأبحاث التي ترد إلى المركز من دون تكليف.

برامج تأهيل المرأة السورية في مدينة أديامان التركية «دراسة ميدانية»



تنوع وجود المرأة السورية في مدن اللجوء التركية، وتعد مدينة (أديامان) في الجنوب التركي واحدة من الأمكنة التي وجدت فيها المرأة السورية، حيث وجدت نفسها أمام واقع جديد يحتم عليها التكيف والبحث عن سبل الحياة بطرق متباينات. وقد حظيت المرأة السورية اللاجئة في تركيا باهتمام بعض البرامج الخاصة من كثير من المراكز أو الجمعيات السورية والتركية المتخصصة بهذا الشأن، وهو ما شكل مدخلًا لتنفيذ هذه الدراسة حول فاعلية تلك البرامج التي تستهدف المرأة، ومدى استفادتها منها.

النمط الاستقرائي للمعارضة السورية ودوره في غياب الاتساق



تحاول هذه الدراسة نقد منطق تفكير المعارضة السياسية في سورية عمومًا، وتحاول -تحديدًا- أن تتلمس ما نرى أنه أحد أنماط التفكير العام المهيمن في مقاربات المعارضة، وهو النمط الاستقرائي. تطرح الدراسة بالاستناد إلى الملاحظة المكثفة والربط والتحليل أن غلبة النمط الاستقرائي في فكر المعارضة السياسية السورية هي من أهم العوامل التي تقبع خلف ممارساتها وخطابها السياسي، وتطرح أن هذا النمط كان_ومازال_من أهم العوامل المسهمة في كثير من الإخفاق والفشل السياسي في ست سنوات منصرمة. ولكي نبدأ بمناقشة هذا الطرح نجد من الضروري تثبيت الموضوعات الآتية التي نقبل بها قضايا صحيحة مرتبة بدءًا بأهمها بحسب تقديراتنا الشخصية:

واقع المرأة السورية العاملة في مدينة الريحانية التركية



بعد مضي أكثر من خمس سنوات على وجودها، اضطرت المرأة السورية في أماكن وجودها في المدن التركية كافة إلى طرق باب سوق العمل بعد أن انتهت موجة المساعدات الإغاثية من ناحية، وبدأت حياتها وحياة أسرتها تستقر مع طول سنوات الحرب، وغياب أفق الحل، ومن ثم عودة قريبة إلى سورية من ناحية أخرى.

اتجاهات المستقبل عند السوريين اللاجئين في غازي عنتاب التركية (بحث ميداني)



يعيش في تركيا حوالى 2,7 مليون لاجئ سوري بقانون الحماية المؤقتة، يقطن حوالى ربع مليون منهم بالمخيمات الحدودية، أما الباقون فوجدت لهم أماكن في المدن والولايات التركية، إذ استأجروا المساكن، ودخلوا أسواق العمل وانخرطوا بطريقة أو بأخرى في المجتمع التركي. وفي ظل غياب وضوح الرؤية بشأن مستقبل سورية، وتعثر محاولات إحلال السلام، تنضج تساؤلات السوريين حول خياراتهم المستقبلية بين الموطن والملجأ والمهجر أو البقاء في حال اللااستقرار.

نشأة الدولة السورية الحديثة وتحولاتها



شغلت ظاهرة الدولة علماء السياسة، والمدارس الفلسفية، والاتجاهات الفكرية، فراكموا فيها نتاجًا ضخمًا من النظريات، في تفسير عوامل نشأتها، والكشف عن محدّدات خصائصها، واستجلاء الفروق الجوهرية بينها وبين مفهوم السلطة، والعمليات المؤثرة في سيرورتها، وتطورها، ومآلاتها. لكنّ أكثر ما اتُفق عليه وجود الشعب، والإقليم، ومؤسسة السلطة.

العنف السياسي، دينامياته وتجلياته في الحرب الأهلية



تندلع الحرب داخل الدول بين جماعات طالما تآلفت، وتقاسمت همومًا، وتشاركت رخاء ونعيمًا، فيُظن أن اندلاعها أمر مستعصٍ على الفهم، ولكنّ سبر غور الظاهرة يفضي بسهولة نسبية إلى إدراك أنها استعداد كامن موجود في بنية المجتمع، وليست أمرًا عارضًا.

المزيد