أحدث إصدارات المركز ودار ميسلون

آلام ذئب الجنوب (نصوص ميتاروائية)

 

ذئب جائع وطويل ورمادي مثل جبل ينحدر منه، يأتي في الليل جسورًا يفتك بطليان نائمة بعد أن يوقظها، ويعود حرّا بلا جروح وبلا أدنى أثر يدلّ عليه، لن يلحق به أحد، أعرف ذلك، لهذا أنام مطمئنًّا، وأروي الحكاية من أولها إلى آخرها كأحد يسكن البعيد، ويروي كأحد لا حصة له في هذا الغريب الراوي.

نم صديقي، ثمة حكاية أخرى أكثر حزنًا وأقرب إلى العجائب.

 

محمد المطرود

شاعر وناقد سوري، يكتب في الصحافة الثقافية العربية، إجازة في التربية، من كتبه: (ثمار العاصفة عن دار الينابيع/ سورية 1997)، (سيرة بئر عن دار التكوين/ سورية 2005)، (ما يقوله الولد الهاذي، دار الرائي/ سورية 2009)، (اسمه أحمد وظله النار، دار النهضة العربية/ لبنان 2014)، (أسفل ومنتصف الحياة، بالاشتراك مع الشاعر د. أديب حسن محمد عن دار الغاوون/ لبنان 2012)، (الحساسية الجديدة في الشعر السوري الكويت/ 2011)، (مساهمة في كتاب “سوريا نظرة من الداخل”، صدر باللغة الألمانية، وبالعربية عن دار الجديد)، (كتّاب سوريون ضدَّ البشاعة/ إعداد وتقديم، ترجم إلى الهولندية)، جاء إلى ألمانيا بمنحة هاينريش بول الثقافية منذ بدء العام 2013 وما زال يقيم فيها.

 

محمد المطرود

شاعر وناقد سوري، يكتب في الصحافة الثقافية العربية، إجازة في التربية، من كتبه: (ثمار العاصفة عن دار الينابيع/ سورية 1997)، (سيرة بئر عن دار التكوين/ سورية 2005)، (ما يقوله الولد الهاذي، دار الرائي/ سورية 2009)، (اسمه أحمد وظله النار، دار النهضة العربية/ لبنان 2014)، (أسفل ومنتصف الحياة، بالاشتراك مع الشاعر د. أديب حسن محمد عن دار الغاوون/ لبنان 2012)، (الحساسية الجديدة في الشعر السوري الكويت/ 2011)، (مساهمة في كتاب “سوريا نظرة من الداخل”، صدر باللغة الألمانية، وبالعربية عن دار الجديد)، (كتّاب سوريون ضدَّ البشاعة/ إعداد وتقديم، ترجم إلى الهولندية)، جاء إلى ألمانيا بمنحة هاينريش بول الثقافية منذ بدء العام 2013 وما زال يقيم فيها.

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية