أحدث إصدارات المركز ودار ميسلون

الربيع السوري من الولادة إلى الأسئلة

خلقت الثورة حقلًا جديدًا في ممارسة الوعي، ومن أهم معالمه البدء بتحطيم ثقافة الأجوبة التي فرضتها سلط الاستبداد الحاكمة وغير الحاكمة، فشق الطريق أمام ثقافة السؤال، حتى بدا الصراع بين نظام ليس لديه القدرة على طرح الأسئلة وثورة تضج بالأسئلة.

لم يتساءل النظام أبدًا:لماذا قامت الثورة؟ لماذا صاحت الأكثرية: (الشعب يريد إسقاط النظام)؟ لماذا انتفض الريف السني كله ضده؟ لماذا انتفضت المدن، كل منها على طريقتها؟ لماذا انشق الضباط والجنود؟ لماذا حمل الشعب السلاح..إلخ، بل اكتفى بجواب عملي جاهز، كالآتي: هناك مؤامرة ومعارضة يجب القضاء عليها بالقوة، من دون أن يتساءل أيضًا عن مدى قدرة هذه القوة على الحسم.

 

أحمد برقاوي

باحث ومفكر فلسطيني، عضو هيئة استشارية في مجلة قلمون للدراسات والأبحاث – مركز حرمون للدراسات المعاصرة، حائز على شهادة الدكتوراه في الفلسفة المعاصرة، الرئيس الأسبق لقسم الفلسفة في كلية الآداب، بجامعة دمشق، أستاذ الفلسفة والفكر العربي الحديث والمعاصر، ونائب رئيس الاتحاد الفلسفي العربي، يشغل منصب مدير الشؤون العلمية في مركز الشرق للبحوث- دبي، له عدد كبير من المؤلفات المنشورة، منها: “محاولة في قراءة عصر النهضة “(1987)، و”العرب بين الأيديولوجيا والتاريخ “(1995)، و”كوميديا الوجود الإنساني” “(2007)، “أسرى الوهم”، “في الفكر العربي المعاصر”، “لعبة الحياة”، “العرب والعلمانية”، “العرب وعودة الفلسفة”، “مقدمة في التنوير”، “جدل البرجوازية العربية المعاصرة”.

أحمد برقاوي

باحث ومفكر فلسطيني، عضو هيئة استشارية في مجلة قلمون للدراسات والأبحاث - مركز حرمون للدراسات المعاصرة، حائز على شهادة الدكتوراه في الفلسفة المعاصرة، الرئيس الأسبق لقسم الفلسفة في كلية الآداب، بجامعة دمشق، أستاذ الفلسفة والفكر العربي الحديث والمعاصر، ونائب رئيس الاتحاد الفلسفي العربي، يشغل منصب مدير الشؤون العلمية في مركز الشرق للبحوث- دبي، له عدد كبير من المؤلفات المنشورة، منها: "محاولة في قراءة عصر النهضة "(1987)، و"العرب بين الأيديولوجيا والتاريخ "(1995)، و"كوميديا الوجود الإنساني" "(2007)، "أسرى الوهم"، "في الفكر العربي المعاصر"، "لعبة الحياة"، "العرب والعلمانية"، "العرب وعودة الفلسفة"، "مقدمة في التنوير"، "جدل البرجوازية العربية المعاصرة".

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية