الأبحاث الاجتماعية

“حرمون” و”جنبًا إلى جنب” يقيمان في إسطنبول فعالية “أمـل” بمناسبة اليوم العالمي للسرطان

إسطنبول – الثلاثاء 4 شباط/ فبراير 2020

بمناسبة “اليوم العالمي للسرطان”، يقيم مركز حرمون للدراسات المعاصرة، بالتعاون مع منظمة (جنبًا إلى جنب) لذوي الاحتياجات الخاصة، يوم الثلاثاء 4 شباط/ فبراير 2020، فعالية جماهيرية بعنوان “أمـل”، تُقدّم خلالها أنشطة تثقيفية وخدمية وترفيهية موجّهة إلى كل أفراد الأسرة.

تُقام الفعالية في مقر المركز الثقافي العربي التابع لمركز حرمون، في حي الفاتح في إسطنبول، وتشمل فقرات تثقيفية عن السرطان والخدمات المُقدّمة للمصابين به، وكذلك فقرة للدعم النفسي، وعرضًا لفيلم خاص بهذه المناسبة، إضافة إلى نشاطات ترفيهية وورشة رسم للأطفال، فضلًا عن مسابقات للأطفال والكبار، وسيتم توزيع هدايا على المشاركين فيها، والدعوة عامة.

تهدف الفعالية إلى رفع مستوى إدراك المجتمع بأهمية الوقوف إلى جانب مرضى السرطان وكيفية كشفه المبكر ومعالجته وتخفيف آثاره.

“اليوم العالمي للسرطان” (الرابع من شهر شباط/ فبراير من كل عام) هو تظاهرة سنويّة، ينظمها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان، بهدف رفع الوعي العالمي بمخاطر ذلك المرض، عبر نشر طرق الوقاية وطرق الكشف المبكر للمرض والعلاج، حيث يُعدّ مرض السرطان أكبر المشكلات الصحية التي تواجه العالم، فضلًا عن أنه أهمّ أسباب الوفاة على الصعيد العالمي.

وبهذه المناسبة، قال سمير سعيفان، مدير مركز حرمون للدراسات المعاصرة: “لدينا قناعة بأن كل فرد في المجتمع قادرٌ على أن يُسهم في مكافحة السرطان؛ هذا المرض الفتاك الذي يصيب كثيرًا من السوريين، وجلّهم غير قادر على توفير العلاج أو تحمّل تكاليفه وأعبائه. ومن هذه القناعة، نُشارك في إحياء مناسبة اليوم العالمي للسرطان، مع منظمة (جنبًا إلى جنب) لذوي الاحتياجات الخاصة، التي ترعى شؤون المصابين وذوي الاحتياجات الخاصة السوريين في إسطنبول، ويُقدّم العاملون فيها الأملَ إلى كثيرٍ من الذين يحتاجون إليه ليستمروا في الحياة، وأعتقد أن هذه المبادرة ستكون فرصة لتذكير المؤسسات السياسية والاجتماعية والإنسانية السورية، بضرورة دعم كلّ من يُقدّم المساعدة، ويرسم الابتسامة، وينشر التفاؤل، ويبعث الأملَ في النفوس”.

منظمة (جنبًا إلى جنب) لذوي الاحتياجات الخاصة هي منظمة مجتمع مدني إنسانية غير حكومية وغير ربحية وغير منحازة، تسعى إلى حل مشكلات الأشخاص ذوي الإعاقة من اللاجئين وأسرهم، وتمكينهم من المشاركة في تنمية مجتمعاتهم ودمجهم، وتعدّ أوّل كيان مؤسساتي يُدار من قبل كادر من ذوي الاحتياجات الخاصة أنفسهم.

مركز حرمون للدراسات المعاصرة هو مؤسسة بحثية ثقافية تُعنى بشكل رئيس بإنتاج الدراسات والبحوث المتعلقة بالمنطقة العربية، خصوصًا الواقع السوري، وتهتمّ بالتنمية الاجتماعية والثقافية، والتطوير الإعلامي، وتعزيز أداء المجتمع المدني، واستنهاض الطاقات البشرية السورية وتمكينها، ونشر الوعي الديمقراطي، وتعميم قيم الحوار واحترام حقوق الإنسان.

__________

  • الزمان: 04 شباط/ فبراير 2020 – من الساعة الثانية حتى الخامسة مساءً
  • العنوان: صالة مركز حرمون – إسطنبول – الفاتح – فوزي باشا – جادة سيفولار، خلف المكتبة الوطنية القديمة.

للاستفسارات الإعلامية:

[email protected]

للاستفسارات التنظيمية:

[email protected]

 

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية