أحدث إصدارات المركز ودار ميسلون

سينما على قارعة الرصيف

 

إذا كان لي أن أبحث عن الخطوط التي ترسم الفاصل بين الربح والخسارة، في ما يرضي الروح والذائقة، فإن الكتابة عن الأفلام، كانت السبيل الفضلى لتحقيق ذلك… هنا، في الصفحات القادمة، بعد جولات رهانٍ طويلة، أثبّت بعض الخرائط الدالة لمسارات الأفكار من خلال الزاوية النقدية الشخصية عبر منهجية القراءة، وليس عبر منهجية محددة، إذ يمكن لنا أن نصنع مدونتنا السينمائية الشخصية من دون أن نخشى اللوم أو القراءات النقدية التأويلية المضادة، فالتعدد في الرؤى إغناء، ولكن في المقابل علينا ألا ندعي ونضع لأنفسنا عتبات كبرى لا تبلغها طرائقنا في القراءة والتحليل والنقد.

 

لتحميل الكتاب مجانًا اضغط هنا

 

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية