دراسات في الأدب والفن

شعر الغربة عن الوطن بين القديم والحديث

 

المحتويات

  • ملخص
  • مقدمة
  • المبحث الأول؛ الغربة عن الوطن في الشعر العربي القديم
    • 1- غربة المجتمع عند المعري
    • 2- غربة المكان عند ابن دراج القسطلي
    • 3- غربة الأسر عند الحمداني
  • المبحث الثاني؛ الغربة عن الوطن في الشعر العربي الحديث
    • 1- الغربة الاجتماعية عند الجواهري
    • 2- الغربة النفسية عند محمود درويش
  • المبحث الثالث؛ الغربة عن “سورية” عند طائفة من الشعراء السوريين
    • 1- نزار قباني
    • 2- محمد الماغوط
  • خاتمة

  

ملخص

تسعى هذه الدراسة لمقاربة علاقة الشعر بالوطن، وتكمن أهمية الدراسة في تبيان صور التعلق بالوطن والغربة عنه بين الشعر العربي قديمه وحديثه، من خلال مقارنة لنماذج شعرية قديمة وحديثة مابين غربة مكانية واجتماعية وسياسية ونفسية وغربة الأسر، ثم خصصّت المبحث الثالث لدراسة الغربة عن الوطن سورية عند طائفة من الشعراء السوريين على وجه الخصوص، ومن خلال هذه الدراسة يحاول البحث إعادة إحياء التراث الشعري المعبّر عن قيمة الوطن ومحبته، ودور الشعر في ذلك كله.

 

مقدمة

جاء معنى الوطن في المعاجم اللغوية بمعنى: مربض الإبل والغنم، ثم صار يعني المنزل الذي يتخذه الإنسان سواء أكان مسقط رأسه أم لم يكن، وهو كما ذكره ابن سيده: الوطن حيث أقمت من بلد أو دار، وقد توسع مفهوم الوطن فصار كل مكان ينزل فيه الإنسان ويعدّه مستقرًا ومقامًا ووطنًا، ووطن بالمكان وأوطن: أقام، وكل مقام أقام به الإنسان لأمر فهو موطن له.

لعلّ الغريب عن الوطن يبدو مثل بقعة أرض منقولة بترابها ومائها وشجرها وطيرها من مكان إلى مكان آخر، بقعة منكمشة على جذورها وذكرياتها، بقعة تقدّس نفسها، بهذا المعنى تفسر الغربة عن الوطن، لما في ذلك من شدة التعلق به، فالغريب ينقل مع غربته الأمكنة التي عايشها، ليروي في غربته ظمأ الشوق والحنين إلى وطنه المعشوق.

 

 

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية