الأبحاث الاجتماعية

“مركز حرمون” و”رابطة الصحفيين السوريين” يقدّمان عرضًا لفيلم “رسالة أخيرة” في اسطنبول

يُقدّم مركز حرمون للدراسات المعاصرة ورابطة الصحفيين السوريين، يوم السبت 7 كانون الأول/ ديسمبر 2019، الساعة السادسة مساءً، عرضًا خاصًا للفيلم السوري “رسالة أخيرة”، للمخرج عروة الأحمد، في صالة المركز في إسطنبول بتركيا.

ويُقدّم المخرج الأحمد مداخلة تعريفية بعد عرض الفيلم عبر (سكايب)، كما يُعلّق على الفيلم ويناقشه مع الجمهور المخرج ثائر موسى، والدعوة مفتوحة للعموم.

الفيلم توثيق درامي لقصة حقيقية، تعبّر عن حال شريحة واسعة من الشباب السوري الذي سعى وما زال يسعى إلى الوصول إلى أوروبا، هربًا من حرب مُدمّرة وظروف حياة غير آمنة.

يحكي الفيلم قصة صحافي سوري يقيم في مصر وينتظر قاربه للهروب إلى أوروبا، بعدما انتهت صلاحية جواز سفره وكان عاجزًا عن تجديد إقامته في مصر، فاضطر إلى اقتراض أموال من أصدقائه كي يتمكن من السفر بحرًا، من مصر إلى إيطاليا، لكنه مات غرقًا قرب السواحل الإيطالية، بعد أن كتب رسالته المؤثرة.

لا يخوض الفيلم في رحلة اللجوء وما ينتج عنها، بل يسلّط الضوء على مرحلة ما قبل اللجوء، ويتوقّف عند اللحظات التي تسبق الرحلة البحرية الخطيرة، ويغوص في تفاصيلها، ويرصد الحالة النفسية لراكب البحر الذي لا يضمن بقاءه حيًّا، والأسباب التي دفعته مع عشرات آلاف السوريين إلى اتخاذ هذا الخيار المصيري الصعب.

قال الأحمد، الذي يُشارك في التمثيل في الفيلم، ويتقمّص دور اللاجئ الغريق: “في هذا الفيلم، أردتُ منح العالم صورة الشباب السوريين كما هي، وأسباب هجرتهم الجوهرية إلى الغرب، ذلك أن كثيرًا من الناس لا يعرفون الأسباب الحقيقية لهجرتهم بشكلٍ دقيق”، وأضاف: “شخصية بطل الفيلم التي أؤديها مُركّبة ومزاجيّة، استفزّتني كفايةً كي ألعب دورها لتكون أولى مشاركاتاتي كممثل أمام الكاميرا لا على خشبة المسرح كما في أعمالي السابقة”.

عروة الأحمد: كاتب ومخرج مسرحي وسينمائي سوري، عضو رابطة الصحفيين السوريين، تخرّج من المعهد العالي للفنون المسرحية في بيروت، له العديد من الأفلام السينمائية، نال جوائز عن أفلامه، منها الجائزة الذهبية لأفضل صانع أفلام مستقل من مهرجان “فيرجن سبرينغ” السينمائي في الهند، والجائزة الأوروبية للتصوير السينمائي في بولند، وجائزة أفضل فيلم في مهرجان “كان” للأفلام القصيرة.

ثائر الموسى: مخرج سوري، تخرّج من المعهد العالي للسينما والتلفزيون في لودز/ بولندا، له العديد من الأفلام الوثائقية، عمل مدرسًا في المعهد العالي للفنون المسرحية، وكان رئيس دائرة المخرجين في مديرية الإنتاج التلفزيوني.

رابطة الصحفيين السوريين: هي رابطة حرة عضويتها مفتوحة لكل الصحفيين السوريين ومن في حكمهم، وهي بمثابة تجمع ديمقراطي مستقل، ملتزم بمضامين ثورة السوريين من أجل الحرية والكرامة، ونزوعهم إلى إقامة دولة ديمقراطية تعددية، وتُعتبر منظمة مهنية ونقابية، تأخذ على عاتقها مهمة السعي نحو تنمية البيئة الإعلامية.

مركز حرمون للدراسات المعاصرة: هو مؤسسة بحثية ثقافية تُعنى بشكل رئيس بإنتاج الدراسات والبحوث المتعلقة بالمنطقة العربية، خصوصًا الواقع السوري، وتهتمّ بالتنمية الاجتماعية والثقافية، والتطوير الإعلامي وتعزيز أداء المجتمع المدني، واستنهاض وتمكين الطاقات البشرية السورية، ونشر الوعي الديمقراطي، وتعميم قيم الحوار واحترام حقوق الإنسان.

__________

عنوان صالة المركز: إسطنبول – الفاتح – فوزي باشا – (سوفولار جادة سي) خلف المكتبة الوطنية القديمة.

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية