الأبحاث الاجتماعية

ندوة في “حرمون” حول “التغيرات التي طرأت على أدوار المرأة في الحرب السورية”

يقيم “مركز حرمون للدراسات المعاصرة” ندوة حوارية مفتوحة، يوم الخميس 26 كانون الأول/ ديسمبر 2019 حول دراسته الأخيرة عن المرأة والتي حملت عنوان “التغيرات التي طرأت على أدوار المرأة في الحرب السورية” وقد أعدها كل من الدكتور طلال المصطفى والدكتور حسام السعد

يُقدِّم الدراسة د. حسام السعد، ويُشارك في التعقيب عليها السيدتان ربا حبوش وشيماء البوطي، وتُقام في صالة المركز في حي الفاتح في اسطنبول، الساعة الخامسة والنصف مساءً.

انطلقت الدراسة التي نُشرت في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، من ضرورة الوقوف على التغيرات الطارئة على أدوار المرأة السورية خلال ثماني سنوات من الصراع، بغية التعرّف إلى التغيرات في الأدوار الأسرية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية الجديدة لها خلال الحرب في سورية.

نُفّذت الدراسة التي تتألف من 92 صفحة في المناطق التي خرجت عن سيطرة النظام، وقد حُدّدت بـ (مناطق سيطرة المعارضة الراديكالية، ومناطق سيطرة المعارضة في مناطق درع الفرات، ومناطق سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية، ومناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية – داعش)، وحُدّد المجال الزمني بالفترة الواقعة بين شهري أيلول/ سبتمبر وأوائل تشرين الأول/ أكتوبر 2019.

عن أهمية الدراسة وتوقيت صدورها، قال د. طلال المصطفى “لقد لعبت الحرب السورية دورها الكبير في تغيير القيم والمعايير الاجتماعية السائدة في المجتمع، استنادًا إلى الوضع السياسي والعسكري والاقتصادي السائد في كل منطقة بعينها، فتغيرت معها الكثير من الأدوار المناطة بأفراد الأسرة والمجتمع عما كانت عليه قبل الحرب”، وأضاف “برزت أهمية إنجاز هذه الدراسة من ضرورة الوقوف على التغيرات الطارئة على أدوار المرأة المختلفة في المناطق التي خرجت عن سيطرة النظام، وتأثير هذه التغيرات على الوحدات الأساسية في المجتمع، خصوصًا في المرحلة الراهنة، وما تلعبه المرأة فيها من دور أساسي ومهم، مما يوجب دراسة أوضاعها ومقارنتها بأحوالها السابقة”.

خلصت الدراسة إلى مجموعة من النتائج التي سلّطت الضوء على التغيرات على المرأة السورية في أدوارها الأسرية والمجتمعية والاقتصادية وحتى السياسية، وشددت على أن هناك انخراطًا أكبر للمرأة في الحياة العامة، مقارنة بمرحلة ما قبل ثورة 2011، ولو كان بحكم الضرورة واعتبرت ذلك أمرًا إيجابيًا في نموّ دور المرأة اجتماعيًا، ويؤسس لدور أكبر للمرأة اجتماعيًا واقتصاديًا، ويُسهم في تغيير بنية الثقافة التقليدية الناظمة لأدوار المرأة في المجتمع السوري، ويكسر تابواتها المتعددة.

__________

د. طلال المصطفى: باحث في وحدة الدراسات في مركز حرمون للدراسات المعاصرة، دكتوراه في الدراسات الفلسفية والاجتماعية، مدرس سابق في قسم علم الاجتماع في جامعة دمشق، وفي قسم الإعلام في الجامعة الافتراضية، مدرب في ميدان الخدمة الاجتماعية والدعم النفسي، له كتب منشورة.

د. حسام السعد: متعاون مع فريق الدراسات الاجتماعية في وحدة الدراسات بمركز حرمون، حاصل على دكتوراه في علم الاجتماع، مدرس سابق في جامعتي دمشق وحلب، وفي المعهد العالي للفنون المسرحية، له عدة أبحاث ودراسات وكتاب منشور.

شيماء البوطي: متخصصة في اللغة العربية وآدابها، باحثة في علم النفس الاجتماعي (طالبة ماستر)، ناشطة سياسية وإعلامية في مجال المرأة، رئيسة تجمع “سنا” لدعم المرأة وعضو أمناء رابطة كرامة لحقوق اللاجئين.

ربا حبوش: إجازة في الإعلام، شاركت في العديد من ورشات العمل حول “الجندرة”، وحول حقوق المرأة والعنف الجنسي والبدني على أساس النوع الاجتماعي مع المنظمات المحلية والدولية، شاركت في مؤتمر القيادات النسائية العربية.

مركز حرمون للدراسات المعاصرة هو مؤسسة بحثية ثقافية تُعنى بشكل رئيس بإنتاج الدراسات والبحوث المتعلقة بالمنطقة العربية، خصوصًا الواقع السوري، وتهتمّ بالتنمية الاجتماعية والثقافية، والتطوير الإعلامي وتعزيز أداء المجتمع المدني، واستنهاض وتمكين الطاقات البشرية السورية، ونشر الوعي الديمقراطي، وتعميم قيم الحوار واحترام حقوق الإنسان.

__________

  • الزمان: 26 كانون الأول/ ديسمبر 2019 – الساعة الخامسة والنصف مساءً
  • العنوان: صالة مركز حرمون – إسطنبول – الفاتح – فوزي باشا – جادة سيفولار خلف المكتبة الوطنية القديمة.

للاستفسارات الإعلامية: [email protected]

للاستفسارات التنظيمية: [email protected]

 

 

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية