صالون الجولان

هزيمة حزيران/ يونيو في الرواية الرسمية السورية

تمهيد

لا يحتفظ الأرشيف السوري بكثير من الأوراق عن المدّة الواقعة بين نكبة فلسطين عام 1948 واحتلال الجولان بعد الثامن من حزيران/ يونيو عام 1967، والسبب أنها المرحلة الأكثر اضطرابًا ودراماتيكية في تاريخ سورية المعاصر، فخلال هذين العقدين جرى الانقلاب على الديمقراطية عام 1949 على يد الزعيم حسني الزعيم، ثم انقلاب العقيد سامي الحناوي على الزعيم، ثم انقلاب العقيد أديب الشيشكلي على الحناوي، ثم الانقلاب على الشيشكلي ذاته عام 1954، ثم الوحدة السورية المصرية عام 1958، ثم الانفصال عام 1962، ثم الانقلاب على الانفصال عام 1963 ثم انقلاب البعثيين على الناصريين واستفرادهم بالسلطة في العام نفسه، ثم انقلاب اللجنة العسكرية على القيادة القومية لحزب البعث عام 1966، ثم هزيمة عام 1967 واحتلال الجولان. هذه الحوادث الكبرى كلها وقعت في عقدين من الزمن، كان من نتيجتها إحراق كثير من الوثائق أو إخفائها، وإعدام كثير من صانعي الحوادث قبل أن تتاح لهم فسحة من التأمل يكتبون فيها شيئًا من مذكراتهم.

ولذا فإن خطر وقوع أي دارس لهذه المرحلة في الفخ الإسرائيلي تبدو كبيرة، وقد وقع فيه فعلًا أغلب الباحثين العرب والسوريين الذين تناولوا هذه القضية بعد مؤتمر مدريد عام 1991، وهو عام انطلاق التفاوضات السورية الإسرائيلية المجهضة.

تيسير خلف

كاتب وباحث وروائي سوري، مواليد مدينة القنيطرة في الجولان 1967، تخرج في كلية الآداب قسم الصحافة/ جامعة دمشق، درس ماجستير تاريخ الفن في جامعة فريبورغ السويسرية، عمل محررًا ومراسلًا في عدد من الدوريات العربية منذ عام 1988 وحتى 2015 مثل: مجلة الحرية الفلسطينية، وجريدة الرأي العام الكويتية، والقدس العربي، ومجلة الوسط اللندنية، والراية والشرق القطريتين والجولان السورية والبيان الإماراتية. عمل مع بعض مراكز الأبحاث العربية، مثل مركز الشرق في دمشق، ومركز أورينت فيجين في دبي، ومركز الشرق للدراسات والأبحاث في دبي. له عدد كبير من المؤلفات الروائية والبحثية منها: (دليل الفيلم الفلسطيني.. إصدارات مهرجان الشاشة العربية المستقلة، الدوحة 2001)، (عجوز البحيرة (رواية) دار كنعان دمشق 2004)، (استكشاف الجولان، دار التكوين، دمشق 2005)، (كتاب الجولان المصور، مركز الشرق للدراسات، دمشق 2007)، (الرواية السريانية للفتوحات الاسلامية، منشورات القدس عاصمة للثقافة العربية، 2009)، (موفيولا، رواية، دار فضاءات عمان 2013)، (ألغاز مليحة، دراسة في الآثار والنقوش والرموز، دائرة الثقافة في الشارقة، 2015)، (مذبحة الفلاسفة، رواية، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيرت 2016. وهي الرواية التي وصلت إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية).

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية