أعلن مركز حرمون للدراسات المعاصرة في وقت سابق عن جائزة سنوية للصحافة باللغة العربية باسم “جائزة حسين العودات للصحافة العربية”، تقديرًا لإسهامات العودات الكبيرة في العمل الصحفي على امتداد الخارطة العربية، ولأخلاقياته النبيلة التي أرساها في الإعلام العربي بشكل عام. وتهدف هذه الجائزة إلى المساهمة في تطوير الصحافة العربية وتعزيز مسيرتها وتشجيع الصحافيين الذين يكتبون بالعربية على الإبداع، خصوصًا الشباب، من خلال تكريم المتفوقين والمتميزين منهم.

وكان المركز قد أشار إلى أنه سيعلن عن اسم الفائز في 7 نيسان/ أبريل من كل عام، ذكرى رحيل العودات. كما أعلن عن أن الجائزة ستكون في دورتها الأولى مفتوحة للصحافيين والإعلاميين الشباب ما دون عمر 40 سنة فحسب، كما ستكون مقصورة على فئة مقالات الرأي، السياسية والثقافية والاجتماعية، على أمل تطويرها مستقبلًا لتشمل الفروع الأخرى، كالمقالات الاقتصادية والمقالات الاستقصائية والتحقيقات والحوارات الصحفية، إضافة إلى الإعلام المرئي والصورة والكاريكاتير وغيرها. وسيحرص على إشراك شخصيات إعلامية وثقافية وأكاديمية عربية تتمتع بالخبرة والكفاءة والسمعة الطيبة في هيئة تحكيم الجائزة في كل دورة من دوراتها. وتتألف الجائزة من شهادة تقدير ودرع الجائزة ومبلغ عشرة آلاف دولار أميركي.

أما موضوعات المسابقة لعام 2017 فهي:

1- حزب الله.

2- ثقافة احترام الرأي والاختلاف.

3- المرأة السورية.

أي أنه يفترض بالصحافي المترشح للجائزة أن يقدم مقالة غير منشورة حول واحد من الموضوعات السابقة من أي زاوية يريد وبالطريقة التي يرغبها، إضافة إلى تقديم ثلاثة مقالات منشورة خلال الفترة من 1 أيار/ مايو إلى 31 كانون الأول/ ديسمبر 2016 بغض النظر عن موضوعاتها ونوعها.

جدير بالذكر أن مركز حرمون للدراسات المعاصرة قد وضع نظامًا أساسيًا للجائزة، من المهم للمشاركين الاطلاع عليه في موقع المركز على الشبكة العنكبوتية www.harmoon.org ، لكننا نذكِّر هنا بآلية الترشح للجائزة وشروط ومعايير المشاركة:

 

الترشّح للجائزة

1- يتم الترشح عن طريق ملء استمارة التسجيل الموجودة على موقع مركز حرمون على الشبكة العنكبوتية، وتعبئة جميع البيانات الشخصية وبيانات المشاركة، وتحميل الوثائق المطلوبة (كالسيرة الذاتية والصورة الشخصية وصورة البطاقة الشخصية أو صورة عن جواز السفر)، وإدراج الروابط الإلكترونية للمقالات الثلاث المقدمة إلى المسابقة، ويستلم المشارك رسالة بإتمام عملية التسجيل مع رقم تسجيل لمشاركته.

2- يبدأ موقع مركز حرمون للدراسات المعاصرة بتلقي الترشيحات والمشاركات خلال الفترة من 1 إلى 28 شباط/ فبراير من كل عام.

3- يمكن للمترشح أن يرسل الأوراق المطلوبة كافة بطريقة أخرى، عبر البريد الإلكتروني التالي:

Odat.award@harmoon.org

 

شروط ومعايير المشاركة

وضُعت المعايير والشروط من جانب الهيئة الإدارية للجائزة بالتعاون مع خبراء في مجال الإعلام، وستتم مراجعتها بشكل سنوي:

1- ألا يزيد عمر المشارك على 40 عامًا في يوم الإعلان عن اسم الفائز في 7 نيسان/ أبريل 2017.

2- ستكون الجائزة في سنتها الأولى مقصورة على فئة مقالات الرأي، السياسية والثقافية والاجتماعية.

3- يقدِّم كل صحافي أربعة مقالات: ثلاثة منها منشورة سابقًا والرابعة جديدة غير منشورة حول الموضوع الذي يريده، بشرط أن تكون جميعها ضمن فئة مقالات الرأي، السياسية أو الثقافية أو الاجتماعية. وتستخدم المقالات الثلاث المنشورة للاستدلال على أن صاحب المقالة المرشحة غير المنشورة هو من الصحافيين الحقيقيين الذين لهم تاريخ في العمل الصحافي؛ ولا يشترط في المقالات الثلاث المنشورة أن تكون قد تناولت موضوعات محددة. وتعطى هذه المقالات الثلاث ما نسبته 25 في المئة من علامة التقويم/ التحكيم، في حين تكون نسبة الـ 75 في المئة من العلامة من نصيب المقالة غير المنشورة المرشحة لنيل الجائزة.

4- مقالة المسابقة السنوية: تعلن الهيئة الإدارية للجائزة في أواخر شهر كانون الثاني / يناير من كل عام عن الموضوعات التي يفترض أن يكتب فيها الصحافيون مقالاتهم، ويقدم كل صحافي راغب في المشاركة مقالة واحدة في أحد الموضوعات المعلنة، على ألا تكون منشورة سابقًا، ويخصّص لهذه المقالة ما نسبته 75 في المئة من علامة التقويم/ التحكيم.

5– يجب أن تكون المقالات الثلاث المنشورة سابقًا، والمقدّمة إلى المسابقة، قد نشرت في صحيفة عربية، يومية أو أسبوعية أو دورية، ويشترط أن تكون منشورة خلال الفترة من 1 أيار/ مايو 2016 وحتى 31 كانون الأول/ ديسمبر 2016.

6- يشترط في المقالات الإلكترونية أن تكون منشورة في صحف أو مجلات إلكترونية معروفة وذات صدقية.

7- يمكن لأكثر من صحافي (بحد أقصى ثلاثة صحافيين) الترشح معًا للجائزة، على أن يقدموا ثلاثة أعمال مشتركة سابقًا، وعملًا جديدًا غير منشور.

8- لا يشترط أن يكون الصحافي عضوًا في أي جمعية صحافية أو حاصلًا على بطاقة عمل صحفي لاعتماد مشاركته.

9- لا تجوز المشاركة لأي صحافي فاز بالجائزة نفسها في وقت سابق (شرط خاص بالجائزة في دورتها الثانية).

10- لا تجوز المشاركة لأعضاء هيئة التحكيم وأعضاء لجنة القبول الأولي وللعاملين في مركز حرمون للدراسات المعاصرة.

 

اقرأ أكثر

الترشح للجائزة

التعريف بالجائزة