جوانب من الجدَليّات الكيانيّة المُهيمِنة على الشِّعر السّوريّ في زمن الثورة والحرب



أُطبِّقُ في هذهِ المُقارَبة اقتراحًا تجريبيًّا خاصًّا بمَنهجٍ نقديِّ أعمَلُ على تأسيسِهِ، وأدعوه بـ "التَّخارُجيّة النِّسْيَاقيّة"، ويُمكِنُ أنْ أشرَحَ بعضَ عناصِرِهِ الأوَّليّة في النِّقاط الآتية: