التدخل الاقتصادي الإيراني في سورية وآثاره في مستقبل الاقتصاد السوري



استقرت العلاقات السورية ـ الإيرانية، وتطورت إيجابيًا بصورة متصاعدة في عهد الأسد الأب بعد استيلاء الخميني على السلطة. وتحولت من علاقات ندية بين النظامين إلى علاقات غير متكافئة في عهد الأسد الابن. بدأ ارتهان الأسد الصغير لنظام ملالي إيران يزداد منذ سقوط صدام عام 2003، وإخراج جيشه من لبنان عام 2005.