أحدث إصدارات المركز ودار ميسلون

التربية ومناهج البحث التربوي

 

اختيرت موضوعات كتاب «التربية ومناهج البحث التربوي » بهدف تلبية حاجات الزملاء العاملين في قطاع التربية، من معلمين ومديرين ومشرفين تربويين، أينما كان عملهم، سواء كانوا داخل سورية، أم في خارجها، في مدارس نظامية، أم في صفوف غير نظامية.
لقد غطت موضوعات الكتاب ميدانين متكاملين: الأول وعنوانه «التربية، فلسفتها ومناهجها » وقد ضم أربعة فصول/ مباحث، اختيرت من علوم تربوية متعددة، تناول المبحث الأول موضوع التربية بوصفه مفهومًا، مع إبرازها بوصفها نظامًا له مكونات ووظائف تعمل متفاعلة من أجل تحقيق غايات النظام وأهدافه.

 

ريمون المعلولي

باحث وأستاذ جامعي سوري من مواليد 1950، تحصّل على شهادة الدكتوراه من جامعة دمشق 1999، تخصّص أصول تربية، مجالات اهتمامه: البيئة والسكان والتربية، التخطيط التربوي وتخطيط الموارد البشرية وإدارتها، التربية والتنمية المستدامة، التربية المدنية (تمكين المرأة، وحقوق الطفل)، الجودة والتربية. عضو هيئة تدريسية في كلية التربية بجامعة دمشق بين عامي 2002 و2016، ونال جائزة أفضل بحث عن السكان في سورية عام 1993 برعاية صندوق الأمم المتحدة للسكان. أشرف على العديد من الرسائل العلمية في جامعة دمشق، وشارك في لجان وورشات عمل عديدة لتطوير المناهج الدراسية، وفي لجان جامعية عديدة لتوصيف مقررات كلية التربية وفق معايير الجودة، وفي لجان أخرى خارج الجامعة لإعداد مهمات وهيكلية مركز دراسات بحوث الإسكان في وزارة الإسكان والتنمية في سورية، وساهم في ورشات عمل عديدة لربط خطة البحث العلمي في جامعة دمشق بحاجات المجتمع، وشارك أيضًا في تدريب قائدات المجتمعات المحلية في المحافظات السورية للتعامل مع المراهقين بتنظيم من منظمة يونسيف بالتعاون مع منظمة الاتحاد العام النسائي. عضو هيئة تحرير مجله نقد وتنوير (الكويت 2014)، وعضو الهيئة الاستشارية لمجلة قلمون للدراسات والبحوث التي يصدرها مركز حرمون للدراسات المعاصرة (الدوحة، إسطنبول)، له عشرات البحوث العلمية المُحكمة المنشورة في دوريات عربية، فضلًا عن عدة كتب منشورة، ومنها: (بنية الأسرة الريفية وعلاقتها بالأوضاع التعليمية لأبنائها، وزارة الثقافة، دمشق 1996)، (التربية البيئية والسكانية، كلية التربية – جامعة دمشق 2009)، (التربية وتنمية الشخصية الاجتماعية، دار الإعصار العلمي، عمان-الأردن 2015)، كما شارك في عشرات الكتب مع أساتذة وباحثين آخرين.

 

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية