تعنى هذه الوحدة بنشر أعمال المركز ورقيًا وإلكترونيًا، والتي تتضمن الدراسات والتقارير والكتب والبروشورات والبوسترات، إلى جانب نشر أعمال الندوات والمؤتمرات التي يعقدها المركز، بهدف تعميم المعرفة؛ ولهذا الغرض قام المركز بتأسيس دار خاصة به للنشر والتوزيع باسم “دار ميسلون للطباعة والنشر والتوزيع” مقرّها في تركيا.

السجون المتخمة: تفكّكات في منظومة سجون الأسد «دراسة كيفيّة»


تحاول هذه الدراسة أن تصل إلى تصوّرٍ عن نمط السلطة السوريّة، عبر سجونها التي تكثّف جوانبَ رئيسةً من هذا النمط، وتبحث في بعض تأثيرات السجن في المجتمع. لهذا الغرض، تسعى هذه الدراسة إلى وصف نمط العلاقة التي تتشكّل بين السجين والسجّان في السجن، وتحليلها بتعقيداتها والتفافاتها المتعدّدة. كما تسعى إلى البحث في الآليّة الدفاعيّة للسجناء وتكتيكاتهم، وهم يرزحون تحت سطوة السجن وسلطته، وما هي دلالات هذه الآليّات أو التكتيكات؟ وما هي العوامل التي تؤثّر فيها؟ ومن ثمّ العمل على فهم العوامل التي قد تسهم في تمكين الناشطين المدنيّين والحقوقيّين من اقتراح برنامجٍ ذي كفاءةٍ وجدوى لتقليل الكارثة الإنسانيّة التي تنتجها السجون السوريّة. وتسعى هذه الدراسة أيضًا إلى تقديم فهمٍ نظريٍّ لمنظومة السجن السوريّ بما يخصُّ الاعتقال السياسيّ، وصولًا إلى وضع ملاحظاتٍ نظريّةٍ في المقاربات السوسيولوجيّة التي تناولت العلاقة بين السجّان والسجين.

Read more

إلياس مرقص، مقدمــات من أجل التنوير


«مقدمات من أجل التنوير»؛ هذا طراز جديد من الكتب، ليس كتابًا على النحو المعروف في التأليف، وليس مجموعة مقالات أو دراسات يربطها خيط واضح أو خفي، ولكنه مجوعة من المقدمات التي كتبها المفكر الراحل إلياس مرقص (1927 –1991) لبعض الكتب التي ترجمها عن الفرنسية. المقدمات نفسها تختلف عن المألوف في المقدمات أيضًا؛ لأنها تنمُّ على الدافع الذي جعله يترجم هذه الكتب ونظائرها، لا غيرها من الكتب، أي إنها تنم على المسائل التي كانت تشغله إلى درجة القلق، أو تنم على ما كان يسميه (عطش المثقف) المهموم بقضايا وطنه وأمته، ومصائر الإنسان والجماعة الإنسانية.

Read more

مبادئ في الإعلام وفن الكتابة الصحافية


شهدت العقود الثلاثة الأخيرة تطورًا جذريًا في تكنولوجيا الاتصالات، وتأثر الإعلام بهذه التطورات، فتطورت مفهوماته، وتعددت وسائله المرئية والمسموعة والمقروءة والإلكترونية. لقد كان الإعلام إعلامًا محليًا محدود التأثير، باســـتثناء بعض الإذاعات العالمية، أما اليوم _في عصر ثورة الإعلام والمعلومات والاتصالات_ فإن الأمر أصبح مختلفًا، وباتت الحاجة ملحّة وضرورية إلى الوعي الإعلامي، سواء لتحليل ما تنشره وتبثه وسائل الإعلام، ونقضه، أم لتطوير القدرات الفنيّة للعاملين في هذا القطاع. إن صناعة الإعلام في العالم ليست عملية عبثية لا هدف لها، وليست ممارسة عدمية لا طائل منها، بل هي صناعة متقـنة، ذات أهداف محددة وواضحة، تستهدف التأثير في المتلقي (القارئ والمستمع والمشاهد) في الدرجة الأولى.

Read more

مقدّمة في مناهج البحث العلمي الاجتماعي


نشهد في هذا القرن تتابع خطوات البشريّة صعودًا في عصر المعرفة، عبر الانتقال من اعتماد العلم إلى نقده من داخله. وجرى، ويجري، ذلك عبر التمكّن من قدرةٍ فائقةٍ على النقد، ومراجعة ما كنّا نعتبره يقينيًّا ونهائيًّا، واستبعاد ما يثبت فشله، وصولًا إلى اعتماد الامتحان الدائم لكلِّ معرفتنا. لذا عمد مركز حرمون للدراسات المعاصرة إلى إنشاء معهد الجمهوريّة لمنهجيّات البحث العلميّ الذي بدوره وضع ضمن خطّته إنتاج سلسلة كتبٍ لدعم الباحثين المستقلّين، وعمليّة "التعلّم الذاتيّ"، والباحثين ضمن المراكز البحثيّة، بمناهج البحث العلميّ، إضافةً إلى إقامة دوراتٍ تدريبيّةٍ للباحثين الراغبين، في سياق إنتاجه مصدر معلوماتٍ مفتوحٍ حول المنهجيّة العلميّة في البحث الاجتماعيّ.

Read more

سورية الجنرال أسد


يأخذ هذا الكتاب أهمية خاصة في هذه المرحلة السوداء من تاريخ سورية التي تشهد تدميرًا ممنهجًا من قبل آل الأسد؛ إذ يلقي الضوء على عقدين من حكم الأسد الأب، أي مرحلة التأسيس، ومرحلة مصادرة الدولة السورية، والاستحواذ على المجتمع السوري، وبناء الآلة القمعية لإخضاع المجتمع مرة واحدة إلى «الأبد». أسهمت هذه الدراسة -ربما- في فهم آلية عمل النظام وأساليبه، للإمساك بمفاصل الحياة جميعها، والتلاعب بها، وتسخيرها لخدمة حفنة من النخب الحاكمة التي باعت ضميرها وأخلاقها، وبرعت بالكذب والفساد والتملق والمدح والتمجيد وخلق آلهة ممسوخة تعبدها، وتفرض على الشعب السوري أن يعبدها أيضًا.

Read more

تاريخ الجولان المفصل


"تاريخ الجولان المفصّل" واحد من كتب التاريخ المهمة في موضوعه، يفصّل فيه المؤلف تاريخ الجولان منذ العصر الحجري إلى يومنا هذا، محيطًا -في سعة- بمناحيه الحضارية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، إنسانًا وعمرانًا، سلمًا وحربًا، متوسلًا بما اكتشفه علماء الآثار في منطقة تُعدّ ملتقًى الحضارات السورية والرافدية والفرعونية والإغريقية والرومانية والفارسية والعربية، المسيحية والإسلامية، مستضيئًا بما دوّنه عن الجولان الثقات من الرحّالة والرواة والإخباريين والمؤرخين في عصور وأحقاب وعهود وأطوار مختلفة. فأعطى لكل عصر وحقبة ومرحلة حقها من البحث والتقصي والسرد والوصف والتوثيق والمحاكمة العلمية للمستند، مقارنًا الوثيقة بالوثيقة، والخبر بالخبر، والرواية بالأخرى؛ والمدوّنة بأختها؛ لبلوغ التيقن، وإجلاء الحقيقة، وتبيان ما لحق بها من حيف، كل ذلك في منهج علمي موضوعي رصين، لا يدّخر فيه المؤلف أداة من أدوات البحث والكشف والتعيين إلا واستخدمها؛ خدمةً للحقيقة، وتحقيقًا للموضوعية في كتابة التاريخ. ولأنه على تلك الصورة من الدقة والثراء، فإننا نضع هذا الكتاب بين يديك، القارئة العزيزة، والقارئ العزيز؛ ليكون مَعينًا، ومصدرًا موثوقًا، ومرجعًا أنى احتجت إليه.

Read more

الدولة الإسلامية، راية سوداء ترفرف عاليًا


وفي الوقت الذي يشاهد العرب والمسلمون في بلدان عربيَّة وإسلاميَّة شتى نشاطَ داعش في العراق وسورية، وفروعه في بلدان مختلفة، وتجنيده الشباب المسلمين، ثمَّ يكتفون بالشَّجب والإدانة والتَّعجُّب، تأتي إسرائيل لترصد ظاهرة داعش وتدرسها من جوانب عدة في هذا الكتاب المهم الذي أصدره معهد دراسات الأمن القومي في إسرائيل. يرصد هذا الكتاب بالتَّحليل العميق تلك الظّاهرةَ من النَّواحي جميعها في دراسة علميَّة رصينة، وتكمن أهميَّته في أنَّه يعد كتابًا شاملًا جامعًا يحتوي على دراسة تنظيم داعش الذي يُطلِق على نفسه الدَّولة الإسلاميَّة من الجوانب جميعها، فيوضِّح الخلفيَّة التَّاريخيَّة للتَّنظيم، وكيفية نشأة تنظيم الدَّولة الإسلاميَّة، وأسباب هذه النشأة والتَّطوّرات المصاحبة لقيامه.

Read more

الجولان السوري المنسي وموقعه في سورية المستقبل


كان شعار «الممانعة» مرفوعًا خلال العقود الثلاثة الأخيرة من جانب فريقين رئيسين في المنطقة العربية؛ الأول هو فريق الأنظمة «القومية» وما يلحق بها من حركاتٍ اتخذت لنفسها لقب «المقاومة»، والثاني هو فريق «اليسار» بأصنافه الشيوعية والقومية. تعامل الفريق الأول مع مفهوم «الممانعة» بوصفه دجاجة تبيض مالًا ومصالحَ ومساعداتٍ وعلاقاتٍ ومقايضاتٍ. أما حركات «المقاومة»، فلم تكن في الحقيقة أكثر من مذهبيات مغرقة في انغلاقها وطاردة أو نافية لأي مشروع سياسي ديمقراطي لبناء الدولة، وهي في العمق مشروعُ تفتيتٍ للهويات الوطنية. أما الفريق الثاني، فإنَّه يضّمُ طيفًا واسعًا من «اليسار» المشوَّه الذي استمر رافعًا شعارات «الممانعة» و«المقاومة» من دون التفكير في الأسباب العميقة للهزيمة. ولذا لم تخدم شعاراته المرفوعة سوى تجذير الهزيمة وتوسيعها، وإلقاء استحقاقات حقوق الإنسان والديمقراطية إلى الهامش.

Read more
المزيد