يدير هذه الوحدة فريق من الاقتصاديين السوريين، وتعنى بدراسة جميع قطاعات الاقتصاد السوري: الصناعة والزراعة والتجارة والطاقة والخدمات… إلخ، واستكشاف التأثيرات المتبادلة بين السياسة والاقتصاد، إضافة إلى دراسة موضوعات محددة تتعلق بالفقر والعمالة، وتأثيرات الحصار والحرب، وأساليب وأهداف التنمية المتوخاة.

السياسات الاقتصادية في سورية من التهميش إلى الثورة



دخلت الحرب في سورية عامها السابع، وتَعقّد الوضع السياسي والعسكري أكثر فأكثر، وباتت أفق الحلول المقترحة بعيدة المنال، لكن الثورة السورية ستبقى تفتح مساحات واسعة للتحليل والربط بين العوامل والمتغيرات المختلفة المؤسسة للحراك الشعبي في آذار 2011.

Read more

الزراعة: سلة الغذاء السورية من التراجع إلى الكارثة



تهدف هذه الدراسة إلى تبيان الواقع الزراعي والثروة الحيوانية، بوصف هذين القطاعين يمثّلان مصدر العمل الرئيس لخُمس المجتمع السوري، ويمثّلان رافدًا مهمًا من مصادر الدخل الأساس في الناتج المحلي السنوي، عدا عن انعكاسات تراجعهما على الأمن الغذائي العام، في بلد يلامس حدود المجاعة، ولا تسمح فيه مستويات الدخل باستيراد المنتجات الزراعية لسد حاجته الأساسية.

Read more

الوضع المعاشي في مناطق سيطرة النظام وتأثيره على مواقف المواطنين



يعاني السوريون اليوم معاناة شديدة من أوضاعهم المعيشية، وتتعالى أصواتهم بالشكوى من الغلاء وصعوبات الحياة ومشقاتها. وينتظرون "الفَرَج"، ويأملون الخلاص من الأوضاع الحالية الشاذة، وعودة الأمور إلى طبيعتها. لكن تلك المعاناة لا تنعكس تلقائيًا، وبشكل مباشر، على مواقفهم السياسية. فالموالون يُحمّلون الإرهابيين والمخربين والمؤامرة سبب معاناتهم وينتظرون انتصار النظام للخلاص

Read more
المزيد