جائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي

جائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي “النظام الأساسي للجائزة”

 

المحتويات

المادة (1): التعريف بجائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي وأهدافها

المادة (2) اسم الجائزة

المادة (3): الشروط الواجب توافرها في المرشح

المادة (4): الشروط الواجب توافرها في البحث المرشح للجائزة

المادة (6): الهيئات ذات العلاقة بالجائزة في مراحلها كافة

المادة (7): الأمانة العامة للجائزة

المادة (8): اللجنة العلمية الداخلية

المادة (9): لجنة تحكيم الجائزة

المادة (10): تنظيم الترشح للجائزة

المادة (11): إعلان أسماء الفائزين ومنح الجوائز

المادة (12): تعديل النظام الأساسي

 

 

 

المادة (1): التعريف بجائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي وأهدافها

جائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي جائزة سنوية يمنحها مركز حرمون للدراسات المعاصرة مرة كل عام؛ ويقتصر التنافس فيها على الأبحاث التي تتناول الموضوع الذي يطرحه المركز سنويًا، شريطة ألا تكون منشورة سابقًا، وأن تكون مكتوبة باللغة العربية.

وتهدف الجائزة إلى تشجيع المثقفين والباحثين من المنطقة العربية، على البحث العلمي في قضايا وإشكالات تهم صيرورة تطور المجتمعات العربية وبنيتها وتحولاتها ومساراتها، وتعميق البحث في مجال الفكر السياسي خصوصًا، وكشف وحلّ المعضلات الفكرية السياسية التي يطرحها الواقع العربي في أحيازه كافة من موقع تحليلي نقدي.

ويتوخى المركز على صعيد المنهج أن يعتمد الباحث في بحثه أفضل ما توصلت إليه مناهج العلوم الإنسانية والاجتماعية، في مقارباتها للإشكالات الفكرية والواقعية المختلفة، بما يتيح الوصول إلى مقاربات كاشفة للواقع، ويتيح رسم سياسات ناجحة.

 

المادة (2) اسم الجائزة

ياسين الحافظ، من رواد المفكرين العرب، وهو ابن مدينة دير الزور في سورية (1930-1978)، وإن تسمية مركز حرمون للدراسات المعاصرة للجائزة باسم “ياسين الحافظ” تعني، بشكل أساسي، ردّ الاعتبار لهذا المفكر الكبير من جهة، والإعلاء من شأن الفكر النقدي في وجه الأيديولوجيات الشمولية المنتجة للاستبداد والتطرف في آن معًا من جهة ثانية.

كان ياسين الحافظ في حياته، الشخصية والفكرية والسياسية، يسبح عكس كثيرٍ من تيارات “اليسار العربي” التي كانت، وما زالت، بأحزابها وأيديولوجياتها المغلقة، والمنغلقة على نفسها، تحارب الفكر الحر عمومًا، والفكر النقدي خصوصًا؛ فقد أبحر، بلا خوف أو تردّد، ضد تيارات التقليد، الماضوية والسلفية والتلفيقية واليسراوية، في اتجاه مستقبل ممكن، هو اتجاه الحداثة والمعاصرة والكونية، وأبدع في نقد الأيديولوجيات السائدة، وعدّها سببًا رئيسًا من أسباب الهزيمة المزمنة.

جدير بالذكر، أن الحافظ انطلق من تصوره للنهضة الممكنة من أهمية ثالوث الديمقراطية والعلمانية وحقوق الانسان؛ وكان هذا الثالوث بعيدًا من طروحات معظم “القوى اليسارية” التي كانت تنبذ الديمقراطية وتخشى الحرية التي تتشدق بها، وتختزل العلمانية في تصور سطحي وساذج يصبّ في المآل في طاحونة الاستبداد، ولا تعنيها حقوق الانسان إلاّ في الشعارات؛ بل كانت في تفكيرها وسلوكها ومواقفها -ولا تزال- تقبع في التقاليد البالية التي تعلن رفضها، فضلًا عن كونها واحدة من ركائز استمرار الاستبداد والأنظمة الشمولية.

كانت دعوته إلى الانتقال من الرؤية الأيديولوجية إلى الرؤية الواقعية تعني نزع صفة القداسة عن الأشخاص والعقائد، والانتصار للإنسان والحرية؛ وتعني أيضًا الذهاب نحو الارتقاء بالكتل البشرية الهامدة التي يعطلها التأخر والاستبداد إلى مستوى أمة وشعب ومجتمع حديث، وذلك بالانتصار للإنسان والديمقراطية وسيادة الشعب وبناء دولة الأمة، دولة المواطنة.

إن تراث الحافظ النقدي هو ما يحدِّد مكانته، وهو أثمن ما تركه لنا؛ فأسئلته ما زالت في مقدمة جدول أعمال المشتغلين في الحقل العام، ولن نستطيع دخول العصر قبل أن نقدم إجابات مقاربة عنها، وهذا يلقي علينا مسؤولية كبيرة لمواصلة وتعميق فكره النقدي وتطويره، وبالطبع من موقع الانتماء إلى عالمنا الحاضر وعصرنا الحالي.

 

المادة (3): الشروط الواجب توافرها في المرشح

تطبق هذه الشروط على المتقدمين للحصول على الجائزة:

  1. أن يحمل جنسية إحدى الدول العربية، سواء أكان مقيمًا فيها أو خارجها؛ ويشمل ذلك الأكراد والأمازيغ (وغيرهم من الإثنيات الأخرى) المقيمين في الدول العربية (أو الذين كانوا مقيمين فيها في الماضي) ولم يحصلوا على الجنسية.
  2. أن يحمل مؤهلًا جامعيًا في أحد مجالات العلوم الاجتماعية أو الإنسانية أو الطبيعية (ويمكن للأمانة العامة للجائزة أن تتغاضى عن شرط الحصول على المؤهل الجامعي).
  3. أن يقدم الترشيح بصورة فردية مع ملء استمارة الترشيح.
  4. أن يلتزم بمهلة الترشيح المعلنة على موقع المركز وفي وسائل الإعلام، وأن يلتزم بموعد تقديم البحث.
  5. ألا يكون من الكتاب والباحثين الموظفين في مركز حرمون للدراسات المعاصرة.

 

المادة (4): الشروط الواجب توافرها في البحث المرشح للجائزة

تنطبق الشروط التالية على الأبحاث المتنافسة على الجائزة:

  1. أن يراعي البحث قواعد ومقاييس ومواصفات جودة الأبحاث (منشورة في موقع مركز حرمون).
  2. أن يكون مكتوبًا بلغة عربية سليمة.
  3. تقديم ملخص للبحث بحدود 1500-2000 كلمة في مرحلة الترشح.
  4. أن يكون عدد كلمات البحث في حدود (8000- 15000) كلمة كحد أقصى.
  5. ألا يكون البحث قد قُدِّم إلى جهة أخرى أو سبق نشره.

 

المادة (5): قيمة الجائزة

تخصص ثلاث جوائز للأبحاث المتنافسة حول الموضوع المطروح سنويًا:

– جائزة أولى؛ قيمتها 10 آلاف دولار أميركي.

– جائزة ثانية؛ قيمتها 7 آلاف دولار أميركي.

– جائزة ثالثة؛ قيمتها 5 آلاف دولار أميركي.

 

المادة (6): الهيئات ذات العلاقة بالجائزة في مراحلها كافة

  1. المدير العام لمركز حرمون للدراسات المعاصرة
  2. الأمانة العامة للجائزة
  3. سكرتارية الأمانة العامة
  4. اللجنة العلمية الداخلية
  5. لجنة تحكيم الجائزة

أما مهماتها وأدوارها وأوقات عملها فهي مذكورة في المواد اللاحقة، وموضَّحة في الجدول المرفق.

 

المادة (7): الأمانة العامة للجائزة

  1. يُعيِّن المدير العام لمركز حرمون أعضاء الأمانة العامة للجائزة (عدد أعضائها 5 على الأقل)، شريطة ألا يكون أكثر من 2 من أعضائها من العاملين في مركز حرمون.
  2. مهمتها الرئيسة: التداول في نتائج التحكيم، والمقارنة بين التقارير والتقديرات المقترحة من أعضاء لجنة التحكيم، وإقرار النتائج النهائية.
  3. يُعيين المدير العام رئيس الأمانة العامة للجائزة من خارج المركز، وتشتمل مهماته على إعلان موضوع الجائزة السنوي بالتعاون مع بقية أعضاء الأمانة العامة للجائزة؛ إضافة إلى إدارة جلسات المداولة في اجتماعات الأمانة العامة، وتحديد أعضاء اللجنة العلمية الداخليةالمعنية بالتصفية الأولية لمشاريع الأبحاث المرشحة، والإعلان عن الفائزين بالجائزة،
  4. تشمل صلاحية الأمانة العامة للجائزة أيضًا على اختيار أعضاء لجنة التحكيم من خارج مركز حرمون، على ألا يكونوا من أعضاء الأمانة العامة للجائزة، مراعاة لقاعدة الفصل بين لجنة التحكيم والهيئة الإدارية المسؤولة عن الجائزة (الأمانة العامة للجائزة).
  5. تجتمع الأمانة العامة للجائزة بــدعوة من رئيســــــــــــــهــا، مرتين كــل عــام، ويجوز دعوتها اســــــــــــــتثنــائيــًا إلى اجتماع ثالث؛ وتعدّ اجتماعاتها قانونية بمشاركة 4 أعضاء منها على الأقل؛ وتتخذ قراراتها بموافقة 3 أعضاء منها على الأقل؛ وفي جميع الأحوال يُشترط حضور رئيسها وموافقته.
  6. سكرتاريا الأمانة العامة للجائزة: للأمانة العامة سكرتاريا، ومهمتها هي ترتيب وتبويب نتائج تقارير اللجنة العلمية الداخلية ولجنة تحكيم الجائزة في المراحل المختلفة، إضافة إلى القيام بالتواصل والمراسلات المختلفة.

 

المادة (8): اللجنة العلمية الداخلية

  1. تؤلف الأمانة العامة للجائزة لجنة علمية داخلية تقوم بفحص مشاريع أو مقترحات الأبحاث المرشحة أو المرسلة، وتجتمع كلما دعت الحاجة.
  2. يمكن للأمانة العامة أن تستعين بأعضاء من خارج مركز حرمون في تأليف اللجنة العلمية الداخلية.
  3. مهمة اللجنة العلمية الداخلية هي استقبال الترشيحات، والبت في مصير مقترحات الترشيح أو مشاريع الأبحاث، بناء على توافقها مع المواصفات التي تحدِّدها الأمانة العامة للجائزة (التصفية الأولية للترشيحات أو مشاريع الأبحاث).

 

المادة (9): لجنة تحكيم الجائزة

  1. تختار الأمانة العامة للجائزة، في كل سنة، أعضاء لجنة تحكيم الجائزة (7 أعضاء) من خيرة المتخصِّصين في موضوعات الجائزة، على ألّا يكونوا من العاملين في مركز حرمون أو في أي من مشاريعه وبرامجه، وأن تبقى أسماؤهم سرية باستثناء رئيسها الذي سيشارك في الإعلان عن الفائزين وتسليمهم الجوائز المقرّة.
  2. تشتمل مهمات لجنة تحكيم الجائزة على: قراءة الأبحاث المرشحة للجائزة قراءة مركزة وفاحصة ومسؤولة؛ وتقديم تقارير وافية عن الأبحاث الواصلة للأمانة العامة للجائزة، مع عرض واضح لنقاط القوة ونقاط الضعف، ووضع تقديرات (نوعية وكمية) عن قيمة البحث وصلوحه أو عدم صلوحه للمراتب المختلفة التي تتضمنها لائحة التحكيم المعتمدة في المركز.

 

المادة (10): تنظيم الترشح للجائزة

  1. يُعلن عن موضوع الجائزة، وفتح باب الترشح لنيل الجائزة في 1 شباط/ فبراير من كل عام، ذكرى وفاة ياسين الحافظ، ولمدة شهرين.
  2. يُعلن المركز عن الجائزة وشروطها وموضوعاتها في وسائل الإعلام المختلفة، وكذلك على الموقع الإلكتروني للمركز.
  3. يجري الترشح لنيل الجائزة مباشرة من الباحثين الذين تتوافر فيهم شروط الترشح.
  4. تُقدّم طلبات الترشيح وفقًا لاستمارة الترشيح المعدة لهذا الغرض، ويُرفق بها السيرة الذاتية للمرشح التي تتضمن منشوراته السابقة، وصورة مصدقة عن الشهادة/ الشهادات الجامعية.
  5. يتضمن طلب الترشيح أيضًا مشروع البحث (الملخص) الذي ينوي تقديمه استنادًا إلى عنوان الموضوع الذي تعلنه الأمانة العامة للجائزة وورقته المرجعية في كل عام، ويُقدّم المشروع المقترح في 1500-2000 كلمة، ويشمل: أ- فرضية البحث، ب- قضاياه، ج- إشكالياته الرئيسة، د- منهج البحث، ه- مراجعه ومصادره… إلخ.
  6. يُرسل الباحث استمارة الترشيح والسيرة الذاتية والشهادات الجامعية ومشروع البحث/ الملخص، عبر البريد الإلكتروني لسكرتاريا الأمانة العامة: [email protected]أو بطريقة تحميل الملفات في موقع مركز حرمون، في موعد أقصاه 30 آذار/ مارس من كل عام.
  7. تُدرس وتُراجَع مقترحات/ مشاريع الأبحاث بواسطة لجنة علمية داخلية تؤلفها الأمانة العامة للجائزة، وتجوز الاستعانة بخبراء من خارج المركز، في موعد أقصاه 30 نيسان/ أبريل من كل عام.
  8. تقوم الأمانة العامة للجائزة، بناء على تقارير اللجنة العلمية الداخلية، بإعداد قائمة مختصرة من مشاريع الأبحاث الصالحة للتنافس على الجائزة، وتُعلم أصحابها قبولًا أو رفضًا في موعد أقصاه
  9. تُعطى مشاريع الأبحاث التي حصلت على الموافقة الأولية مهلة أربعة أشهر لاستكمالها بدءًا من تاريخ الموافقة عليها (30 نيسان/ أبريل)، ويُرسل المتنافسون أبحاثهم المنجزة، مطبوعة إلكترونيًا مع مراعاة أصول التوثيق، إلى أمانة الجائزة لأرشفتها / إلى البريد الإلكتروني [email protected]، أو بطريقة تحميل الملفات في موقع مركز حرمون، في موعد أقصاه 31 آب/ أغسطس من كل عام.
  10. تقوم الأمانة العامة بإرسال الأبحاث المنجزة التي وصلت إلى بريدها، إلى لجنة التحكيم، بحيث تكون مغفلة الأسماء، في موعد أقصاه 15 أيلول/ سبتمبر من كل عام.
  11. تقدِّم لجنة تحكيم الجائزة تقاريرها وتقويمها للأبحاث خلال شهر (في موعد أقصاه 15 تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام) إلى الأمانة العامة للجائزة وفق معايير علمية مضبوطة تضعها لهذا الغرض.
  12. تجتمع الأمانة العامة للجائزة للنظر في التقارير المقدمة من لجنة التحكيم والتداول فيها، لتعلن بعد ذلك في 28 تشرين الأول/ أكتوبر عن أسماء الفائزين بالجوائز الثلاث الأولى، إضافة إلى الإعلان عن الأبحاث العشرة الأولى التي سينشرها المركز، وتكون قراراتها غير قابلة للاستئناف.
  13. يحق لمن حصل على الجائزة في دورات سابقة، أن يعيد ترشيح نفسه، بعد ثلاث سنوات من حصوله على الجائزة.
  14. يمكن أن تحجب الجوائز الثلاث، جزئيًا أو كليًا، لعدم توافر المعايير العلمية في الأبحاث المرشحة.
  15. تنشر الأبحاث العشرة الأولى الصالحة للنشر، سواء تلك التي فازت أو لم تفز بالجائزة، في موقع المركز أو في منشوراته الأخرى، وتُعدّ هذه الأبحاث ملكًا لمركز حرمون، لكن يصبح لأصحابها أولوية في النشر ضمن المركز.

ملاحظة: يمكن مراجعة الجدول المرفق للاطلاع على سير العملية وبرنامجها الزمني بدءًا من الإعلان عن موضوع الجائزة وحتى تسليم الجوائز للفائزين.

 

المادة (11): إعلان أسماء الفائزين ومنح الجوائز

يُعلن المركز أســماء الفائزين بالجائزة في 28 تشرين الأول/ أكتوبر، ذكرى وفاة ياسين الحافظ، وتُسلّم الجوائز للفائزين بحضور المدير العام لمركز حرمون ورئيس الأمانة العامة للجائزة ورئيس لجنة التحكيم، في موعد أقصاه شهران بعد الإعلان عن أسماء الفائزين.

 

المادة (12): تعديل النظام الأساسي

يجوز للأمانة العامة للجائزة اقتراح تعديلات على النظام الأساسي وإرسالها إلى المدير العام للمركز لاعتمادها.

 

 

سير العمل والجدول الزمني لجائزة ياسين الحافظ في الفكر السياسي
الرقم العمل التاريخ ملاحظات
1 الإعلان عن موضوع الجائزة، وفتح باب الترشح لها، وتبدأ سكرتارية الأمانة العامة بتلقي الترشيحات ومشاريع الأبحاث أو الملخصات. 1 شباط/فبراير البريد الإلكتروني الذي ترسل إليه مشاريع الأبحاث (بريد سكرتارية الأمانة العامة للجائزة) أو بتحميل الملفات في موقع مركز حرمون:  [email protected]
2 انتهاء مهلة الترشح وتقديم مشاريع الأبحاث للتنافس على الجائزة، وتقوم السكرتاريا بإرسال مشاريع الأبحاث الواصلة إلى الأمانة العامة للجائزة، على أن تكون مغفلة الأسماء. 30 آذار/ مارس مشروع البحث في حدود 1500-2000 كلمة، ويتضمن: عنوان البحث، الإطار النظري للبحث، أهم المصادر التي يتوقع الاستعانة بها… إلخ.
3 تقوم الأمانة العامة للجائزة بإرسال مشاريع الأبحاث (المغفلة الأسماء بالطبع) إلى اللجنة العلمية الداخلية في مركز حرمون لتحديد مشاريع الأبحاث المقبولة، وتحدِّد لها مدة شهر للإنجاز. من 1 إلى 30 نيسان/ أبريل مهمة اللجنة العلمية الداخلية هي إجراء تصفية أولية للترشيحات.
4 تقوم سكرتارية الأمانة العامة للجائزة بإعلام أصحاب مشاريع الأبحاث المقبولة من اللجنة العلمية الداخلية في المركز للتنافس على الجائزة. 30 نيسان/ أبريل في هذه المرحلة تُستبعد مشاريع الأبحاث التي لا تتضمن الحد الأدنى من المعايير المنصوص عنها في النظام الأساسي للجائزة.
5 يُعطى أصحاب مشاريع الأبحاث المقبولة مبدئيًا مدة 4 أشهر لإنجازها. من 1 أيار/ مايو إلى 31 آب/أغسطس  
6 تُرسل الأبحاث المنجزة من أصحابها إلى بريد سكرتاريا الأمانة العامة للجائزة. في موعد أقصاه 31 آب/ أغسطس البريد الإلكتروني الذي ترسل إليه الأبحاث المنجزة (بريد سكرتاريا الأمانة العامة للجائزة)، أو بطريقة تحميل الملفات في موقع مركز حرمون:  [email protected]
7 تُرسل الأبحاث المنجزة، الواصلة إلى بريد سكرتاريا الأمانة العامة للجائزة، إلى لجنة تحكيم الجائزة خلال أسبوعين، وتكون مغفلة الأسماء. في موعد أقصاه 15 أيلول/ سبتمبر  
8 تقدِّم لجنة تحكيم الجائزة تقاريرها وتقويمها للأبحاث خلال شهر إلى الأمانة العامة للجائزة وفق معايير علمية مضبوطة تضعها لهذا الغرض. في موعد أقصاه 15 تشرين الأول/أكتوبر مهمة لجنة تحكيم الجائزة إجراء التصفية النهائية للترشيحات وتقديم تقارير كمية ونوعية حول الأبحاث المرشحة.
9 تعلن الأمانة العامة للجائزة أسماء الفائزين بالجوائز الثلاث الأولى، إضافة إلى الإعلان عن الأبحاث العشرة الأولى التي سينشرها المركز، بعد تداول أعضائها في تقارير لجنة التحكيم. 28 تشرين الأول/أكتوبر في ذكرى وفاة ياسين الحافظ
10 تسليم الجوائز للفائزين (بحضور المدير العام لمركز حرمون للدراسات المعاصرة ورئيس الأمانة العامة للجائزة ورئيس لجنة التحكيم). في موعد أقصاه شهران بعد الإعلان عن أسماء الفائزين يمكن أن يكون تسليم الجوائز على هامش إحدى فاعلياته.

 

شارك هذا المقال

قم بالتسجيل لتلقي النشرة الدورية